الأخبار

الاستشارة القانونية وأنواعها!

يفصل بين “الاستشارة القانونية” و “المعلومات القانونية” خيط ضبابي رفيع، يجعل البعض يعتقد أن كلاهما وجهان لعملة واحدة! والحقيقة أن هناك فارق كبير بين “الاستشارة القانونية” و “المعلومة القانونية”، حيث يمكن لأي شخص أن يقرأ المعلومات القانونية وينقلها نصاً إلى الغير، في حين لا يجوز لغير المحامي تقديم الاستشارة القانونية.

أين الاختلاف!

على عكس المعلومات القانونية، تتمثل الاستشارة القانونية في إبداء رأي كتابي أو شفهي حول مسألة قانونية من شأنها أن تؤثر على حقوق ومسؤوليات الشخص الذي يطلب الاستشارة. ولذلك تتطلب الاستشارة القانونية تحليلاً دقيقاً للوقائع والقواعد القانونية التي تنطبق عليها. في حين تقوم المعلومات القانونية على حقائق عامة لا تتعلق بوضع محدد لأي شخص.

من ناحية أخرى، فإن ممارسة الاستشارة القانونية، تعد إحدى صور ممارسة القانون، لا يجب أن يقوم بها غير المرخص له بتلك الممارسة، وفي معظم الدول العربية، يعتبر تقديم الاستشارة القانونية حقاً أصيلاً للمحامي، وبمعنى آخر، فإن تقديم الاستشارات القانونية يعد عملاً من أعمال المحاماة لا يجوز ممارسته إلا إذا كان الشخص مقيداً بإحدى النقابات أو الجمعيات أو الهيئات التي تمنح لأعضائها رخصة مزاولة مهنة المحاماة.

وتتمتع الاستشارة القانونية بمجموعة من الخصائص، أهمها: 

  • أنها تتطلب المعرفة القانونية والمهارة والقدرة على الحكم.
  • أنها تتطلب تطبيق نص قانوني محدد على مجموعة من الظروف والوقائع الخاصة. 
  • أنها تؤثر على حقوق وواجبات الشخص طالب الاستشارة.
  • أنها تضع المسئولية على عاتق مقدم الاستشارة.

ما هو الدور الرئيسي للاستشارة القانونية ؟

في حين أن المعلومات القانونية، واقعية وعامة ولا تتناول أي نصيحة محددة لاتخاذ إجراء معين، فإن المشورة القانونية محددة ومباشرة وتقترح مسارًا للعمل،. لذلك يتمثل الدور الرئيسي للاستشارة القانونية في أنها تخلق مساراً معيناً يجب على طالب الاستشارة أن يسلكه، فهي توجهه “ماذا يفعل؟!” وليس “كيف يفعل؟!”، وعلى سبيل المثال، يعد من قبيل الاستشارات القانونية، ما يلي: 

  • اختيار أو صياغة أو استكمال مستندات أو اتفاقيات قانونية تؤثر على الحقوق القانونية للفرد.
  • تمثيل شخص ما أمام محكمة أو هيئة إدارية أخرى.
  • التفاوض بشأن الحقوق أو المسؤوليات القانونية نيابة عن شخص ما.
  • التنبؤ بنتيجة دعوى قضائية.

لذلك يعد من قبيل الأسئلة التي تطلب استشارة قانونية مثلاً: 

  • هل يجب علي تقديم طلب إفلاس؟
  • هل من حقي أخذ إجازة من العمل؟
  • هل تجب علي نفقة أبناء شقيقي؟

في حيث لا يعد من قبيل طلب الاستشارة أسئلة من قبيل: 

  • ما هي قوانين العمل في المملكة العربية السعودية؟
  • ما هي شروط طلب إجازة من العمل؟
  • ما هي شروط استحقاق مكافأة نهاية الخدمة؟

أنواع الاستشارة القانونية!

يمكن تقسيم أنواع الاستشارة القانونية من عدة أوجه، فهي إما شفهية أو كتابية بالنسبة لشكل تقديمها. وهي إما تقليدية أو إلكترونية بالنسبة لطريقة تقديمها. وهي إما إرشادية أو توجيهية بالنسبة لهدفها. وأخيراً فهي إما مدنية أو جنائية أو تجارية… إلخ، بالنسبة لموضوعها.

والاستشارة القانونية الكتابية التوجيهية في أي مسألة قانونية تعتبر الأقوى من بين أنواع الاستشارات القانونية جميعها، إذ أنها تجمع بين شكل مرجعي يستطيع أن يعتمد عليه طالب الاستشارة في أي وقت لاتخاذ قراره بشأن المسألة القانونية التي هو بصددها، وبين هدفها الذي يضع خطوات فعلية لحل المسألة القانونية المثارة وتبين الحلول القطعية بشأنها.

وأخيراً!

يجب على المحامي أن يحدد قبل تقديم الاستشارة القانونية المطلوبة منه، المسار الذي سوف يقدم الاستشارة من خلاله، وهل الاستشارة المطلوبة للإرشاد فقط أم أن الهدف منها توجيه طالب الاستشارة لاتخاذ إجراء محدد أو قرار معين في المسألة القانونية المثارة. 

لذلك، هناك مجموعة من النصائح يجب على المحامي الأخذ بها وهو بصدد تقديم الاستشارة القانونية، وسوف نلقي الضوء عليها في مقالنا القادم.

العضويات